<!-- --><style type="text/css">@import url(https://www.blogger.com/static/v1/v-css/navbar/3334278262-classic.css); div.b-mobile {display:none;} </style> </head><body><script type="text/javascript"> function setAttributeOnload(object, attribute, val) { if(window.addEventListener) { window.addEventListener('load', function(){ object[attribute] = val; }, false); } else { window.attachEvent('onload', function(){ object[attribute] = val; }); } } </script> <div id="navbar-iframe-container"></div> <script type="text/javascript" src="https://apis.google.com/js/plusone.js"></script> <script type="text/javascript"> gapi.load("gapi.iframes:gapi.iframes.style.bubble", function() { if (gapi.iframes && gapi.iframes.getContext) { gapi.iframes.getContext().openChild({ url: 'https://www.blogger.com/navbar.g?targetBlogID\x3d34846974\x26blogName\x3d%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D9%81%D9%87%D8%A7%D9%85\x26publishMode\x3dPUBLISH_MODE_BLOGSPOT\x26navbarType\x3dBLUE\x26layoutType\x3dCLASSIC\x26searchRoot\x3dhttp://estfham.blogspot.com/search\x26blogLocale\x3dar_EG\x26v\x3d2\x26homepageUrl\x3dhttp://estfham.blogspot.com/\x26vt\x3d-60096879922971123', where: document.getElementById("navbar-iframe-container"), id: "navbar-iframe" }); } }); </script>

الخميس، أكتوبر 05، 2006


كل مجموعة من البشر تجمعهم معا محددات ما مثل العقيدة أو الوطن أو منظمة ما أو تقاليد أو عادات قبلية, يجب أن يكون لهم من يمثلهم, من يتحدث عنهم وعن مشاكلهم, من ينظم صفوفهم حتى لا يوصفوا بالغير نظاميين.

على ان يكون هذا الذي يمثلهم منهم و إليهم وعليهم اختياره بصدق وشفافية وعلى من اختاره الإلتزام بأمره و إحترام قدره طالما هو من اختاره بمحض إرادته.

وكما علمنا و تعلمنا ان وجودنا داخل الجامعة ما هو إلا مرحلة تمهيدية لما بعد إنتهاء المرحلة الدراسية لدى كلا منا والدخول إلى عالم الحياة بصعابه ومشاقه وما إلى غير ذلك وأن من إحدى تلك الصعاب إيجاد و إختيار من يمثلنا وتحري الصدق في إختياره و إتباع مبدأ الإنتخابات و الإلتزام بنتائجها ومبدأ الشورى والأغلبية.

لذا, بات حلما في أذهاننا أن نتدرب على تلك العملية وأن ننعم بحقنا في اختيار من يمثلنا كطلاب داخل الجامعة, من يتحدث عنا, من ينظم صفوفنا ونشاطنا حتى لا نوصف الأن وفيما بعد بالفوضويين الغير قادريين على التحدث لإنهم لا يجدون من يمثلهم.

posted by Mido
5:09 ص